Archive for يناير, 2009

طريقة الترافع أمام المحاكم السعودية(2)

2986703842_cd04d85a9b

ذكرنا في التدوينة السابقة أنه حتى تقوم برفع دعوى أمام المحكمة لابد أن تمر بثلاث مراحل مهمة :

  • قبل رفع الدعوى .
  • أثناء رفع الدعوى .
  • بعد الحكم في الدعوى .

وقد تناولنا في التدوينة السابقة المرحلة الأولى والتي هي قبل رفع الدعوى ، وسوف أتناول بإذن الله في هذه التدوينة المرحلة الثانية والتي هي أثناء نظر الدعوى ، سائلاً الله أن تساهم هذه التدوينة في رفع مستوى الثقافة الحقوقية لدى المجتمع .

المرحلة الثانية : أثناء نظر الدعوى

عندما يأتي الموعد الذي حدده القاضي لنظر القضية فإن الأصل حضور صاحب القضية ، ولصاحب القضية أن ينيب عنه ، والنيابة تشمل عدة صور وهي :

  • الوكيل أو المحامي (وللمحكمة منع الوكيل من الترافع وطلب الأصيل صاحب القضية)
  • الوصي
  • الولي
  • الممثل عن الشخصية المعنوية العامة كمؤسسات الدولة , او الخاصة كالشركات

 وعند بدء الجلسة يقوم القاضي بسؤال المدعي عن دعواه ، فإما أن يذكر المدعي دعواه شفهياً أو يكتفي بما هو محرر في صحيفة الدعوى ، وبعد ذلك يسأل القاضي المدعى عليه عن رده على الدعوى ، فإما أن يذكر المدعى عليه الرد شفهياً أو يخبر القاضي بأن الرد محرر في صحيفة الدعوى .

وفي حال غياب المدعي عن الجلسة ولم يقدم عذراً تقبله المحكمة تشطب دعواه ، وله طلب الاستمرار في النظر فيها ، فإذا غاب عن الجلسة الثانية دون عذر ، تشطب دعواه ولاتسمع الا بقرار يصدر من مجلس القضاء الأعلى .

أما المدعى عليه فلا يحكم عليه غيابياً إلا إذا بلغ مرتين وغاب من غير عذر ، وللمحكوم عليه غيابياً طلب التماس إعادة النظر ، والمحكمة لاتعتبر الشخص غائباً إلا إذا لم يحضر قبل الميعاد المحدد لانتهاء الجلسة بنصف ساعة .

فإذا تمت المرافعه في الدعوى وقدم الطرفان كل مالديهما ، فعلى المحكمة الحكم في القضية فوراً وإلا أجلت القضية إلى جلسة أخرى مع إفهام الخصوم بقفل باب المرافعة ، وأن الجلسة القادمة هي ميعاد النطق بالحكم .

وفي يوم النطق بالحكم يتم سؤال المدعي والمدعى عليه عن قناعتهما بالحكم ، فاذا اقتنعوا أصبح الحكم نهائياً وسقط الاعتراض على الحكم ، أما إذا أبدى أحد الطرفين عدم القناعة بالحكم ، فإن القاضي يكتب ذلك في صك الحكم ، ويخبر الطرف الغير مقتنع بالحكم بالمدة النظامية للإعتراض على الحكم والتي هي ثلاثون يوماً من تسلم الصك .

Comments (1)

العادات السبع للأسر الأكثر فعالية

122953

مؤلف هذا الكتاب هو ستيفن كوفي صاحب الكتاب الشهير ” العادات السبع للأشخاص الأكثر فاعلية”, الذي يعتبر من أكثر الكتب مبيعاً بالعالم ، ورغم تعدد كتبه إلا أن معظمها مرتبط بالعادات السبع بشكل أو بآخر, فقد كتب كتاب ( قوة العادات السبع ), وكتاب ( ما وراء العادات السبع ) , وكتاب ( العادة الثالثة – الأهم أولاً ), وكتب أيضا كتاب يعتبر تتمة لكتاب العادات السبع ( العادة الثامنة – من الفعالية للعظمة ) .

يركز ستيفن كوفي في هذا الكتاب على أهمية معرفة العائلة لوجهتها أو “مسارها” ، فهو يشبه قيادة الأسره بقيادة الطائرة ، فقبل أن تقلع الطائرة يكون لدى الطيارين خطة للطيران معدة سلفاً ، وهم يعلمون تماماً إلى أين يتجهون ومن أين يبدأون طبقاً لخطتهم ، لكن أثناء الرحلة ذاتها ، كثيراً ماتؤثر عوامل متعددة – مثل المطر ، والرياح ، والتقلبات الجوية ، وحركة مرور الطائرات – على أدائهم ، أي أن الطائرة لاتسير في المسار المعد لها معظم الوقت ، ورغم ذلك تصل الطائرة إلى محطتها المحددة .

يقول ستيفن كوفي :

الأسر الناجحة – بل وحتى العظيمة منها – تحيد عن المسار 90% من الوقت ، أهم شيء هو أن أفرادها لديهم شعور بالاتجاه ، إنهم يعرفوت “المسار” الصحيح ، وعندما يحيدون عنه ، لايلبثون أن يعودوا إليه . المهم هو أن تكون لديها وجهة ، وخطة للطيران ، وبوصلة لمعرفة الاتجاهات . .

ماأدهشني في الكتاب هو الاحصاءات المريعة في أوضاع الأسرة الغربية التي ذكرها كوفي والتي كانت من أقوى الدوافع وراء تأليف هذا الكتاب ، يقول ستيفن كوفي :

لقد تغيرت أوضاع الأسرة بشكل قوي ومؤثر على مدى السنوات الثلاثين الماضية ، تأمل الحقائق التالية :-

  • زاد معدل المواليد غير الشرعيين بنسبة 400% .
  • زاد عدد الأسر ذات العائل الواحد ثلاثة أضعاف .
  • زاد معدل الطلاق بمقدار الضعف ، ويتوقع كثيرون أن تنتهي نصف الزيجات الحديثة بالطلاق .
  • زادت حتلات انتحار المراهقين بنسبة 300% .
  • المشكلة الصحية الأولى التي تعاني منها المرأة الأمريكية هي العنف المنزلي ، أربعة ملايين سيدة سنوياً يعانين من ضرب أزواجهن لهن .
  • ربع عدد المراهقين تنتقل إليهم عدوى الأمراض التناسلية قبل التخرج من المرحلة الثانوية .
  • منذ عام 1940 تحولت أبرز مشاكل الانضباط في المدارس العامة من مجرد مضغ العلك ، والركض في الممرات ، إلى الحمل في سن المراهقة ، وتناول الكحوليات ، والاغتصاب ، والاعتداء .

ابتدأ ستيفن كوفي كتابه بالعادة الأولى – كن إيجابياً – التي هي المفتاح الذي سيفتح الباب إلى العادات الأخرى ، فهي تجسد أعظم منحة ينفرد بها الإنسان ، ألا وهي القدرة على الاختيار ، فالعادة الأولى بابختصار : هي القدرة على التصرف بدافع من المبادئ والقيم ، لابدافع من انفعال الموقف ، وتنبع هذه القدرة من خلال تنمية واستغلال الانسان لمنح أربع ذكرها ستيفن كوفي وفصل فيها في هذا الفصل والتي هي :

  • الوعي بالذات
  • الضمير
  • الخيال
  • الارادة المستقلة

أما العادة الثانية – إبدأ والهدف واضح في عقلك – فهي تدعو إلى تكوين رؤية واضحة ملزمة لك ولأسرتك ، من خلال وضع بيان بمهمة الأسرة ، وإذا عدنا إلى مثال الطائرة ، فإن العادة الثانية هي التي ستحدد غايتك ، ووضوح الغاية في عقلك سيؤثر على القرارات التي تتخذها طوال الرحلة .

وفي العادة الثالثة – ابدأ بالأهم فالمهم – يساعدك ستيفن كوفي في وضع أسرتك على رأس أولوياتك ، وفي تحويل بيان مهمة الأسرة إلى دستور يحكم أسرتك ، فهو يذكر أن سبب عدم وضع الأسرة على رأس أولوياتنا هو عدم وجود هدف واضح للأسرة كما ذكرت العادة الثانية ، ومن خلال ذلك يقوم بذكر آليات مهمة لجعل الأسرة على رأس الأولويات .

وبعد ذلك انتقل المؤلف الى ذكر العادة الرابعة – فكر في المكسب المشترك – والعادة الخامسة – افهم أولاً ليسهل فهمك من الآخرين – والعادة السادسة – التكاتف – ، وهذه العادات شديدة الارتباط ببعضها البعض ، فهي تبني القوى الأخلاقية عن طريق تكامل مبادئ الاحترام ، والفهم المتبادل ، والتعاون الخلاق داخل الاسرة .

أما العادة الأخيرة – اشحذ المنشار – فهي تدعو الى الالتزام بكل ماانتظم عليه الانسان من المبادئ والقيم والعادات ، وبالعودة إلى الأسلوب الاستعاري الخاص بالطائرة ، نجد أن هذه العادة تلبي حاجة إعادة تزويد الطائرة بالوقود بشكل مستمر وصيانتها .

وأخيراً ، أريدك في كل شيء تصنعه لأسرتك أن تتذكر معجزة شجرة البامبو الصينية ، فبعد زراعة البذور ، تظل نحو أربع سنوات لاترى شيئاً على الاطلاق ، فيما عدا برعم صغير يخرج من البصلة ، وفي تلك السنوات الأربع ، تضرب الشجرة بجذورها المتينة في الأرض ، وفي السنة الخامسة يصل ارتفاع الشجرة عن سطح الأرض 80 قدماً .

هناك الكثير مما يجري في حياة الأسرة يشبه معجزة هذه الشجرة ، فأنت تعمل وتبذل الوقت والجهد ، وتفعل كل مافي وسعك ، كي ترى النمو والنضوج ، ولكنك لاترى شيئاً لمدة أسابيع ، أو شهور ، أو حتى سنوات ، لكن إذا كنت صبوراً ، وداومت على العمل والرعاية ، فسوف تأتي ” السنة الخامسة ” وسوف تندهش من النمو والتغير اللذان سيحدثان .

معلومات عن كتاب [العادات السبع للأسر الأكثر فعالية] :

  • عنوان الكتاب: العادات السبع للأسر الأكثر فعالية
  • المؤلف: ستيفن كوفي
  • الناشر: مكتبة جرير
  • عدد الصفحات: 374

Comments (1)

طريقة الترافع أمام المحاكم السعودية(1)

2986703842_cd04d85a9b

إيماناً مني بأهمية رفع مستوى الثقافة الحقوقية لدى المجتمع السعودي أكتب لكم هذه التدوينة التي تبين طريقة الترافع أمام المحاكم السعودية ، وهذه التدوينة تبين طريقة الترافع أمام المحاكم العامة بوجه خاص .

حتى تقوم برفع دعوى أمام المحكمة لابد أن تمر بثلاث مراحل مهمة :

  • قبل رفع الدعوى .
  • أثناء رفع الدعوى .
  • بعد الحكم في الدعوى .

المرحلة الأولى : قبل رفع الدعوى

يكون رفع الدعوى إلى المحكمة بملء نموذج* يسمى “صحيفة الدعوى” ،ويبين فيها المدعي موضوع الدعوى وأسانيده وطلباته ، ويجب مراعاة معرفة الاختصاص أثناء رفع الدعوى ، فكم ضاعت من أوقات على أصحاب القضايا بسبب جهلهم بالجهة المختصة بنظر القضية وهل هي داخل المملكة أو خارجها .

والاختصاص ثلاثة أنواع : ( دولي – محلي – نوعي ) ، فالاختصاص الدولي ينظم رفع الدعوى على السعودي المقيم خارج المملكة ، وغير السعودي ، سواءاً كان مسلماً أم غير مسلم ، ومتى تنظر قضاياهم .

أما الاختصاص المحلي فهو ينظم رفع الدعوى في المحكمة التي يقع في نطاق اختصاصها محل اقامة المدعى عليه ، بينما الاختصاص النوعي ينظم تحديد اختصاص كل محكمة داخل المدينة الواحدة من ناحية نوعية القضايا .

بعد الانتهاء من كتابة صحيفة الدعوى وتحديد الاختصاص يتم تقييد “صحيفة الدعوى” لدى قسم الدعاوى والأحكام ، وتحال الى أحد المكاتب القضائية ، وبعد ذلك تقوم بمراجعة المكتب القضائي الذي أحيلت إليه القضية لأخذ موعد لنظر القضية .

وإذا تم تحديد موعد لنظر القضية يقوم مكتب المواعيد بتسليم المحضرين صحيفة الدعوى مع ورقة تبليغ لحضور الجلسة حتى يقوم بإيصالها إلى المدعى عليه ، وفي حال رفض المدعى عليه الاستلام يتم تسليم صحيفة الدعوى إلى عمدة الحي أو قسم الشرطة حتى يقوموا بتسليمه .

7 تعليقات

دولة اليهود

6037

ثيودور هرتزل هو مؤلف هذا الكتاب ومؤسس الحركة الصهيونية، ومؤسس عدد من أجهزة هذه الحركة التي لا يزال بعضها يعمل إلى الآن، وأول رئيس للمنظمة الصهيونية العالمية وللمؤتمرات الصهيونية العالمية الستة الأولى، وهو، وبالتالي، “أبو دولة إسرائيل” الروحي كما يحلو لعديد من الصهيونيين أن يسموه .

هذا الكتاب وضع فيه ثيودور هرتزل حجر الأساس لظهور الصهيونية السياسية ، فقد حدد المشكلات وحدد الاستراتيجية وهي إقامة وطن لليهود ، ولم يحدد فلسطين صراحة كمكان لهذا الوطن بل قال فلسطين أو الأرجنتين .

بلور هرتسل في كتابه هذا حلم اليهود في إقامة وطن قومي خاص بهم ، وحدد أيضا أهداف ووسائل بناء هذا الوطن، وكيفية نقل الحلم إلي أرض الواقع، ثم نجح في عقد المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بال بسويسرا وكان هرتسل مجرد مخطط ومفجر لطاقات اليهود .

كما اعتبر هرتسل نجاح الحركة الصهيونية يتمثل في تحديد أهدافها بوسائل عديدة منها عقد المؤتمرات وإنشاء المستوطنات والشركات والبنوك والقوات العسكرية وإقامة جامعات صهيونية .

أخيرا . . استطاع مثقف يهودي واحد أن يؤسس دولة اسرائيل، فماذا فعلنا نحن . . .

اكتب تعليقُا

تجارب وخبرات قد تغير مسار حياتك

154021

كان سبب تأليف هذا الكتاب هو القناعة المتجذرة في عقل المؤلف بأن أعدل الشهود التجارب ، وأن العواقب في يد ذي التجارب ، وأن العين لاتشهد نفسها إلا بمرآة . . كما أن النفس لاترى شخصها إلا برأي عدو أو مجرب أو صديق .

استهل المؤلف عمله بعدة مقولات جميلة ، كان أجملها مقولة لمصطفى السباعي – رحمه – تقول :

من حق الجيل الذي يأتي بعدنا أن يطلع على تجاربنا ، وأن يستفيد من خبرتنا إذا وجد فيها مايفيد ، وهذا خير مانقدمه له من هدية .

المؤلف قسم كتابه إلى 7 أقسام ، كل قسم يتناول إطار معيناً من الخبرات والتجارب ، فالقسم الأول كان في إطار الخبرة الإجتماعية ، وقد ذكر المؤلف في هذا الإطار تجارب أساتذة كبار ، كان أجملها تجربة مصطفى لطفي المنفلوطي ، عنوانها ” الحياة الذاتية ” ، يقول المنفلوطي :

أنا إنما أكتب للناس لا لأعجبهم ؛ بل لأنفعهم ، ولا لأسمع منهم : أنت أحسنت ، بل لأجد في نفوسهم أثراً مما كتبت .

أما القسم الثاني فقد كان في إطار الخبرة النفسية ، وقد أعجبتني مقولة رائعة في تجربة وليم جيمس ، التي كان عنوانها ” جذر الشفاء ” يقول فيها :

ليس من الضروري أن يتعلم الإنسان في جامعة هارفارد أو في أي جامعة أخرى ليتسنى له طرد القلق ، بل عليه أن يكون عامر القلب بالإيمان . . . إن أعظم دواء شاف للقلق ، ولاشك ، هو الإيمان .

وفي القسم الثالث كان حديث المؤلف في إطار الخبرة الفكرية ، شدني في هذا القسم موضوع ” تجاربي مع الحقيقة ” كان فيه مقولة رائعة لـ المهاتما غاندي يقول فيها :

وأستطيع أن أقول من غير أدنى تردد ، ولكن في اتضاع كامل ، إن أولئك الذين يزعمون أن الدين لاعلاقة له بالسياسة لا يعرفون معنى الدين .

أما القسم الرابع فقد تناول فيه المؤلف الخبرة العملية ، وقد وقعت في هذا القسم على حروف تكتب بالذهب ، كانت في موضوع ” الأربعون . . شباب الفكر الثاني ” للأستاذ إبراهيم عاصي ، يتحدث فيها عن الدروس والتجارب التي استفادها لما وصل إلى سن الأربعين في موضوع (السعادة) يقول الأستاذ إبراهيم عاصي :

الخطأ الكبير الذي يقع فيه الناس – فيما أرى – هو أنهم يحسبون السعادة إنما تتجسد في (الحيازة) ؛ فالطالب – مثلاً – يرى أن سعادته تتحقق عندما (يحوز) النجاح ! أو العزباء أو الأعزب يرى أن سعادته تتم عندما (يحوز) العروس ! والمريض يراها في (حيازة) الصحة ! والفقير يراها في (حيازة) المال ! والخامل يراها في (حيازة) الجاه والمنصب ، وهكذا . . .

لقد وجدت السعادة في (الحب) ، الحب الصادق بكل ألوانه ومعانيه . . فمن أحب عمله سعد به ونجح فيه ، ومن أحب زوجته أو أحبت زوجها ، كان البيت لهما هو الجنة ، وكان القرب هو النعيم . ومن أحب الناس سعد بهم وأسعدهم ورأى المجتمع من حوله سعيداً . ومن أحب (الجمال) ، الجمال المطلق ؛ سعد بكل ماهو جميل . . ومن أحب الله – وحب الله هو أمتع حب وأسمى حب – فقد نال سعادة الدارين ، وحلق في سماء الكون بجناحين تحليق طائر فردوسي غرد .

 وفي القسم الخامس تناول المؤلف الخبرة التربوية ، وقد كانت تجربة محمد حسين هيكل عندما كان في مرحلة التعليم من التجارب الجميلة التي قرأتها ، والتي كانت في موضوع ” رضا الضمير مفتاح السعادة ” يقول محمد هيكل :

يجب أن لانبالغ في الاطمئنان إلى كل معلوماتنا ، وأنه يجب علينا أن نراجع انفسنا مابين حين وحين ، لنستوثق من هذه المعلومات حتى لايدفعنا الخطأ في بعضها إلى التورط من بعد في أخطاء أخرى .

أما القسم السادس فقد كان في إطار الخبرة الدعوية ، وقد كان موضوع ” تجاربي الدعوية ” للأستاذ محمد الغزالي من أجمل التجارب التي قرأتها في هذا القسم ، يقول الأستاذ محمد الغزالي :

والحقيقة أن التدين الفاسد سر انحراف كثير من العقلاء ؛ لأنهم ينظرون إلى الدين من خلال مسالك بعض رجاله وآثارهم في الحياة العامة ، والواقع أن بعض المتدينين كانوا في القديم والحديث بلاء على الدين .

وفي القسم الأخير تناول المؤلف التجارب والخبرات في إطار الخبرة العامة ، وقد قسمها على نافذتين رؤى من الشرق ، ورؤى من الغرب ، أعجبني في هذا القسم مقولة رائعة لديل كارنيجي أختم بها عرض هذا الكتاب يقول فيها :

من أفجع الحقائق في الحياة الإنسانية أن الناس يميلون إلى الهروب من الحياة ، ويلذ لهم أن يتمتعوا بالبعيد الذي يحلمون به كأنه زهرة في الأفق ، أكثر من التذاذهم بشم الأزاهير الموضوعة بقرب نوافذ غرفهم ذاتها .

معلومات عن كتاب [ تجار وخبرات قد تغير مسار حياتك ] :

  • عنوان الكتاب: تجار وخبرات قد تغير مسار حياتك
  • المؤلف: باسل شيخو
  • الناشر: دار القلم
  • عدد الصفحات: 222

2 تعليقان

أهمية الإدارات القانونية العمالية في الشركات

3144954_thumbnail 

مقال رائع اطلعت عليه في موقع نادي القانون التابع لجامعة الملك سعود يبين اهمية الادارات القانوينة في الشركات وهو من كتابة محمد بن فهد المساعد مدير الإدارة القانونية العمالية في مجموعة فواز بن عبدالعزيز الحكير وشركاه

أترككم مع المقال :

يرى البعض أن السبب الرئيسي لأغلب المشاكل القانونية هو جهل الفرد بالحقوق والواجبات التي نص عليها النظام ، وإذا قمنا بتطبيق هذه النظرية على الشركات وموظفيها فإن جزءا كبيرا من المشاكل القانونية التي يواجهها الموظف أو الشركة يعود إلى عدم وجود دراية كافية بالأنظمة التي يجب تطبيقها وإتباعها و التي يأتي على رأسها نظام العمل .

فهناك حتى وقت قريب – وربما حتى الأن – شركات لا تزال تتبع بنوداً من نظام العمل والعمال الذي صدر بالمرسوم الملكي رقم (م/ 21) وتاريخ 6/9/1389 هـ دون علم منها بنظام العمل الجديد الذي حل محل نظام العمل والعمال السابق و الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/51) وتاريخ 23/8/1426هـ ، أو باعتقادها أن البنود لم تختلف إنما اختلف المسمى فقط على الرغم من وجود إختلافات كثيرة بين النظامين .

واتباع بنود النظام السابق الملغاة ، أو عدم إتباع أي بنود على الإطلاق يؤدي إلى العديد من المشاكل بالنسبة للموظفين وبالنسبة للشركة كذلك ، ومن هنا يظهر لنا أهمية وجود إدارة قانونية عمالية ذات دراية تامة بنظام العمل تقوم بدورين رئيسيين وهي على النحو التالي :

الدول الأول : دور محامي الشركة أمام هيئات تسوية الخلافات العمالية  :        

نص الباب الرابع عشر من نظام العمل – المواد من 210 حتى 228 – على تعريف لهيئات تسوية الخلافات العمالية و اختصاصتها وطرق الترافع أمامها ، وهي الجهة المختصة بالفصل في النزاعات العمالية الناشئة بين الموظفين أو بين الموظف و الشركة أو العكس ، إضافة إلى تطبيق العقوبات على المنشآت التي تخالف نظام العمل .

وعلى ذلك فإن مهمة الإدارة القانونية العمالية تمثيل الشركة أمام هذه الهيئات على ضوء نظام العمل في حالة إخلال الموظف ببنود عقده ووجود ضرورة رفع دعوى أمام هذه الهيئات في حالة اعتدائه على أحد مدرائه أثناء العمل أو بسببه على سبيل المثال ، أو إلحاق الموظف خسائر مادية بالشركة أو ارتكابه عملاً مخلاً بالأمانة أو ما إلى ذلك من الأمور التي تستدعي رفع دعوى ضد الموظف ، أو تمثيلها كذلك عند وجود شكوى مرفوعة من الموظف ضد الشركة .

بالإضافة إلى تمثيل الشركة أمام الهيئات عند مخالفة الشركة لبنود نظام العمل ( نسبة عدد الموظفين السعوديين في المنشأة على سبيل المثال ) و حل هذه المشاكل بأسرع وقت ممكن .

الدور الثاني : دور محامي الموظف أمام الشركة و أمام  الغير :

وفي مقابل الدور الأول ، فإن المهمة الرئيسية الثانية للإدارة القانونية العمالية هي عبارة عن القيام بدور محامي الموظف أمام الشركة سواء كان ذلك قبل رفع الموظف دعوى ضد الشركة أمام هيئات تسوية الخلافات العمالية أو بعد رفع الدعوى ، حيث يبرز دور الإدارة في المصالحة بين الطرفين وتحصيل الحقوق التي كفلها النظام للموظف من الشركة .

وكذلك حل المشاكل القانونية العمالية التي قد تصادف الموظف أمام الجهات الأخرى أثناء العمل أو بسببه .

وبذلك يتضح لنا الموقع الحساس الذي تتمتع به هذه الإدارة لما يجب أن تتصف به من حياد تام مقابل كل من الموظف والشركة ضمانا لتحقيق العدالة التي يجب أن تكون الهدف الأول الذي تسعى هذه الإدارة لتحقيقه ، بالإضافة إلى أهمية موضوع الخلافات العمالية لدى وزارة العمل .

فقد صرح الأستاذ أحمد الزامل وكيل وزارة العمل للشؤون العمالية في صحيفة الرياض في عددها رقم 14170 الصادر يوم الأربعاء 23 ربيع الأول 1428 قائلاً بأن عدم حضور المدعى عليه عند استدعائه للنظر في الدعاوي المرفوعة ضد العمالة أو عدم تنفيذ قرار صادر من هيئة تسوية الخلافات العمالية سيؤدي إلى إيقاف الحاسب الآلي عن المنشأة مما يؤدي إلى تعطيل أعمالها حتماً .

وإضافة إلى المهام الرئيسية السابقة هناك عدة مهام أخرى فرعية لا تقل أهمية عن سابقاتها منها التأكد من موافقة الإجراءات المتبعة في الشركة لنظام العمل مثل عقود الوظيف و الإجازات ومددها و طلبات الإستقالة وما إلى ذلك من أمور تخص الموظفين ، و مراجعة السياسات الداخلية للشركة والتأكد من مطابقتها لنظام العمل وتعديل البنود التي تخالف النظام ، و إعداد لائحة لتنظيم العمل للمنشآت التي يبلغ عدد العاملين فيها أكثر من عشرة عمال حسب ما نصت عليه المادة الثانية عشر من نظام العمل .

Comments (1)