إحدى عشرة دقيقة . . .

524401

هذه الرواية تعرفت إليها عن طريق مدونة كتب ، فقد كان عرض هذا الكتاب في مدونة كتب عرضاً رائعا ، ومحمساً لقراءة هذه الرواية ، لاسيما وأنها وضعت في تصنيف الكتب الممنوعه ، بحثت عن الرواية في الانترنت ووجدتها في نسخة الكترونية لابأس بها .

تتناول الرواية حياة فتاة تعيش في احدى القرى النائيةفي البرازيل ، تحلم بتكوين ثروة صغيرة وانشاء مزرعة تعيلها وعائلتها ، تنتقل الفتاة الي ريدو جانيرو ومن هناك تتعرف إلى رجل اوروبي تنتقل معة إلى جنيف عاصمة سويسرا ، حيث تعمل هناك في أحد الملاهي الليلية كمومس ، هنا تظهر براعة الكاتب باولو كويلو في الكشف للقارئ عن هذا العالم الغامض للكثيرين وكيف يدار في احدى العواصم الاروبية على لسان أحد المومسات وكما تكتب في دفتر يومياتها .

إحدى عشرة دقيقة -هذا العنوان يشير الى الفترة التي تستغرقها العملية الجنسية من وجهة نظر الكاتب- تبدو بسيطة وشفافة ‏لكنها تخفي رؤية لموضوع الجنس ‏وكيف شوهه الناس على مر التاريخ.‏ الشهوة، الشغف، مكنونات الجسد،تلك هي المفردات التي يحاول الكاتب البرازيلي باولو كويلو كشفها في روايته.

على الرغم من جرأة وربما فحش موضوع الرواية ، فقد استطاع باولو كويليو أن يقارب الجنس بطريقة جادة وان يقدِّمه بلغة بسيطة ، محاولاً الوصول بنا إلى اكتشاف ما هو ابعد من اللذة الجنسية.

أخيراً . . . أعتقد أن هذه الرواية للكبار فقط

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: