القيادة للشباب

حضرت في يوم الثلاثاء الماضي الموافق 28/10/1429هـ محاضرة للدكتور طارق السويدان في جامعة الأمير سلطان الأهلية ، وقد كانت المحاضرة بعنوان “القيادة للشباب” .

ابتدأ الدكتور طارق السويدان هذه المحاضرة بتعريف القيادة وقد عرفها بأنها : تحريك الناس نحو الهدف ، وقد نبه إلى أن 2% فقط من الناس قياديين بالفطرة أما البقيه 98% فيمكنهم اكتساب هذه المهاره .

وقد مثل على القيادة بالفطرة بمقولة عمر بن الخطاب لما رأى عمرو بن العاص يوماً ماشياً ، فقال فيه : ماينبغي لعمرو أن يمشي على الأرض إلا أميراً .

بعد ذلك ذكر الدكتور أن القائد لابد أن يكون شخصاً فعالاً وحتى تكون فعالاً تحتاج إلى تغيير :

  1. الفكر
  2. الاهتمامات
  3. المهارات
  4. العلاقات
  5. القدوات

وقد بين الدكتور طارق أن الفكر الذي يحتاج الإنسان تغييره هو ( العقيده – المبادئ – القيم – الفهم للحياة ) كما أكد على ضرورة تغيير الاهتمامات السائدة من متابعة التلفزيون والجلوس الطويل أمام الانترنت ، وقد ذكر أن أعلى نسبة مشاهدة للمسلسلات في رمضان كانت من نصيب الشعب السعودي بنسبة 78% ، أما المهارات فقد ذكر قاعدة رائعة وهي (( درجة الانتاج مرتبطة بعدد المهارات وعمق المهارات )) وأكد الدكتور طارق على الشباب أهمية اكتساب وتطوير المهارات من خلال حضور الدورات .

أما العلاقات فقد أكد على أهميتها وأهمية فن بناء العلاقات وأن أحد أهم صفات القائد هو علاقاته وطريقة بنائها ، وقد ذكر الدكتور دراسة طريفة أمريكية وهي أن القادة في المستويات الدنيا كان متوسط درجاتهم أيام دراستهم ((B)) أما القادة في المستويات المتوسطة فقد كان متوسط درجاتهم ((A)) أما القادة في المستويات العليا فقد كان متوسط درجاتهم ((C)) ، بعد ذلك نبه الدكتور على أن العلوم التقنيه لاتصنع قاده بل العلوم الانسانيه هي التي تصنع القاده .

وفي القدوات قسم الدكتور طارق القدوات الى نوعين (تاريخيه – معاصره) كما أكد على اتخاذ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم قدوتنا في كل شيء ، أما غيره من القدوات سواءاً كانوا تاريخيه أو عصريه فنأخذ منهم ماهو نافع ونترك غير النافع .

بعد ذلك ذكر الدكتور أن الانسان اذا اكتسب صفات الشخص الفعال فلا بد له حتى يكون قائدا أن يتميز بصفات وهي :

  1. الذكاء
  2. الجديه
  3. التوازن
  4. التحكم في الذات

وقد ذكر الدكتور أن لكل إنسان مستوى معين من الذكاء وحسب الدراسات يستطيع الانسان رفع معدل ذكاءه حتى 15 نقطه ، كما أكد على أهمية الجديه في الحياة وأهمية التوازن في (العقل – الروح – العاطفة – الجسد) .

بعد ذلك ركز الدكتور على القيادة بالهوية الاسلامة وهي تأتي من خلال :

  1. التوحيد
  2. الاتباع للنبي صلى الله عليه وسلم
  3. التزكية (أخلاق -استغفار -روحانيات)
  4. فهم معنى الاستخلاف

وختم الدكتور طارق السويدان محاضرته بعبارة رائعة شارحة لمعنى الاستخلاف وهي ” نحن سادة البشر بهذا الدين فلن نرضى حتى نسود البشر ” المحاضرة إجمالاً كانت رائعة ، وإلقاء الدكتور طارق كان أروع .

Advertisements

تعليق واحد »

  1. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق والمرسلين واله وصحبه الغر الميامن اللهم وفق كل الدعاة الى ماتحب وترضى اما بعد فان القيادة معنها فن التاثير بالاخرين والقائد هو الذي ينصاع له جميع افراد المجموعه في شتا المجالات ابتدا من اي رحله بسيطه مكونه من3 الى اي عدد تحب ولايعتبر رؤساءالدول قادة لانهم قاده بالقوه لا بالتاثير الامن رحم ربي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

RSS feed for comments on this post · TrackBack URI

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: