القراءة في الحمام والتأثير القوي !

أكدت الأبحاث والدراسات التي قامت على القراءة في الحمام أن لها تأثيرا قويا على عقول الأشخاص الذين يمارسونها، فالشيء الذي يقرؤه الفرد في الحمام يحفر في ذاكرته ويؤثر عليه؛ ومن هنا استغل المعلنون الفرصة لعرض سلعهم والترويج لأفكارهم في هذه اللحظات الهادئة التي يقضيها الفرد في القراءة بالحمام.

وخبير الدعاية والإعلان “مارك ديمسجو” رصد هذا ورأى أنه كان السبب في اتجاه المعلنين هذه الأيام للصق لافتات تعلن عن سلعهم أو أفكارهم داخل الحمامات؛ إذ إن الشخص القارئ بالحمام يتسم بحالة عالية من التركيز والإنصات الشديد، وهو ما يجعل من الخطأ تجاهل غرفة الحمام في عالم الدعاية!!

ويؤكد ديمسجو أن الاهتمام بالحمامات ثقافيا ودعائيا بل وسياسيا سيصبح “موضة المستقبل”، ويتنبأ أن الحملات السياسية والانتخابية ستدخل قريبا إلى الحمامات، حيث سيضع كل ناخب أفكاره ولائحته على ملصقات توضع بالحمامات لكسب تأييد الأفراد والتأثير عليهم.

ولما للقراءة في الحمام من تأثير قوي على الأفراد؛ قامت إحدى الجامعات الألمانية -التي يتعاطى نسبة كبيرة من طلابها المشروبات الكحولية- بوضع كميات من صحف التابلويد الصغيرة بحمامات الجامعة توضح فيها أخطار الكحوليات وتأثيراتها المختلفة، وكانت النتائج جيدة؛ حيث بدأ الطلاب في التقليل من المشروبات الكحولية، وهو الأمر الذي فشلت فيه محاضرات التوعية التي كانت الجامعة قد نظمتها.

حمام المستقبل المتعولم

وعن الصورة التي سيكون عليها الحمام في المستقبل فقد تنبأ مخترعون سويديون بأنه سيكون هناك ماكينة لطبع ورق حمام يكون عليه أحدث وآخر الأخبار السياسية والرياضية وأحوال الطقس ليقرأها الفرد ثم يلقي بها. كما سيزود حمام المستقبل بشاشة كمبيوتر وفأرة ولوحة مفاتيح للتجول عبر الإنترنت بعد أن دخلت الحمامات التليفونات اللاسلكية وأجهزة الكاسيت والتليفزيونات.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: