أما آن لنا أن نزكى

إن الإنسان في خضم شؤون هذه الحياة المعاصرة، وكثرة مشاغلها، وتعدد متطلباتها، قد ينسى أن يتعاهد نفسه بالتربية والتزكية، ومن ثم تبتعد القلوب، وتتثاقل عن الباقيات الصالحات، وتركن إلى متاع الدنيا وزخرفها .

والإنسان إذا زكى نفسه ورباها، استطاع الحصول على اللذة المنشودة، ألا وهي لذة العبادة، وإن أعظم منحة يمنحها الله لعبده، منحة التلذذ بالعبادة، ونعني بها راحة النفس وسعادة القلب وانشراح الصدر وسعة البال، أثناء العبادة وعقب الانتهاء منها.

ويجدر بالمسلم الجاد أن يسعى جاهداً إلى تحصيلها لينعم بالحياة السعيدة ، فهذه اللذة تحصل بحصول أسبابها، وتزول بزوال أسبابها .

في هذا الكتيب يذكر المؤلف وسائل تزكية النفس من خلال :

  • العبادات.
  • العلم الشرعي.
  • الأخلاق والعادات .

كتيب جميل وخفيف أنصحكم بقرائته

لتحميل الكتاب

اضغط هنا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: